تحجيم جزء من قدرات وزارة التعليم العالي في تأهيل بناها التحتية والكوادر التدريسية والادارية التابعة لها .

- 3:35:00 م
أن قلة التخصيصات المالية لوزارة التعليم العالي بسبب الازمة الاقتصادية التي تتعرض لها البلاد ،أدت الى تحجيم جزء من قدرات الوزارة في تأهيل بناها التحتية والكوادر التدريسية والادارية التابعة لها .

ولدينا رغبة كبيرة الى تفعيل بعض القرارات المتوقفة ضمن استراتيجية الوزارة منها تفعيل برنامج التعليم عن بعد بنسبة 30%، كجزء من حالة تجريبيــة لتوأم التعليم العراقي مع الاكاديميات العالمية، بما يضمن توسيع الاشراف العلمي وتبادل الخبرات فيما بينهما وصولاً الى التوأمة مع الجامعات في الخارج .

ونؤكد بان الاستراتيجية المستقبلية ركزت على ربط التخصيصات التعليمية المختلفة ، أضافة الى زج الكفاءات المهاجرة والعائدة في المؤسسات المختلفة للوزارة ،ودعم التدريسين في المشاركة بالدورات ، وبرامج التأهيــل المدعومة التي يمنح من خلالها التدريسي على أجازة ممارسة المهنة في خطوة لتفعيل برنامج "تمهين التدريس" ونشير هنا الى ضرورة زيادة مساحة الاشراف العلمي وتوسيع حجم امتحانات الرصانة العلمية فيما يخص التعليم الاهلي وجعل هذه الامتحانات موضوعية في ضمن اهداف المواد الدراسية المقررة ".

في السياق ذاته ركزنا  على مساعي الوزارة لأعتماد تجربة الاستقلالية للجامعات بشكل تدريجي ، وتفعيل دور مجلس الجامعات او الكليات ،ونشدد على ضرورة أنشاء مركز وطني ، واختيار نظام تدريسي متطور وأشاعه نظام المقررات .

وعن بعض الاختصاصات الغير فعالة في الجامعات نبين الى ان الاستراتيجية المستقبلية ستقلص بشكل تدريجي لتلك الاختصاصات واستبدالها باستحداثات تتوافق وخطط التنمية المستدامة بالتنسيق مع وزارة التخطيط وتحديد المخرجات بما يتلاءم وحاجة السوق ، لاسيما مراعاة الامكانيات المتاحة سواء في أستحداث الجامعات والكليات الحكومية والاهلية.

idden'/>

 

ابدأ الكتابة ثم اضغط انتر للبحث